خريطة الطريق

الملخّص

تقديم كامل للمنهجيّة (pdf)

منهجيّة جديدة من أجل حوار أوروبي-عربي في سبيل التّعاون و الأمن (DEACS)

تعتبر الضّغوطات الممارسة على العلاقات الأوروبيّة-العربيّة مقلقة و مثقلة بالعواقب السّياسيّة، الإقتصاديّة و الإجتماعيّة، على العالم العربي و أوروبا، بحدّ السّواء. بهدف تخفيفها، ليس علينا إلّا أن نفكّر مليّاً في هذه العلاقات من ناحية ضبط هذه المساحة و رسم الخطوط العريضة لحقبة من التعاون والازدهار. ما من بلد، لا سيما في فترة من الأزمات و الأسئلة، سواء في أوروبا أو في العالم العربي، يرغب في أن تستمر التّوترات. إنّ التّعاون والأمن هما ضرورتان حتميّتان لا يمكن تجنّبهما لجميع البلدان، وبطبيعة الحال، لجميع الشّعوب المعنيّة.

الحاجة إلى حوار جديد

بعد سنوات من التوتر، من المهمّ أن نتعلّم من ركود عملية برشلونة و الفشل النّسبي لاتّحاد المتوسّط. كما يجب أن نوفّر الإجابة لتطلّعات الملايين من الشّباب، ولا سيما خلال انتفاضات الرّبيع العربي منذ ٢٠١٠-٢٠١١. عدم التّعهّد بأيّ حلّ يؤدّي إلى إدامة التّوتر مع خطر توليد صراعات جديدة.

إنّ الخيار الصّالح الوحيد هو إعادة استئناف الحوار من خلال إشراك كل أولئك الّذين هو أوّل المعنيّين بتهدئة الوضع، أي مواطنو جميع البلدان الأوروبيّة-العربيّة، و ذلك من خلال مشاورات واسعة مع المجتمع المدني. هذا هو الاقتراح الذي تقدّمت به المؤسّسة لتعزيز الحوار المتوسّطي و الأوروبّي-العربيّ (FDMEA)، في جنيف، و الّذي أيّدته دراسة من قبل الGlobal Studies Institude التّابع لجامعة جنيف. هذا الإقتراح ينبغي أن يؤدّي إلى صياغة ورقة بيضاء كأساس لإقامة حوار عربي-أوروبّي الّتي بدورها تؤدّي إلى فتح باب المفاوضات الحكوميّة الدّوليّة بهدف إبرام اتّفاق عربي-أوروبي جديد للتّعاون والأمن.

وبالتّالي، ستتطوّر هذه المبادرة حول موضوعين رئيسيّين:

١.  استشارة المجتمع المدني الأوروبّي-العربي ممّا سيؤدّي إلى نشر الورقة البيضاء
٢.  فتح المفاوضات الحكومية الدولية الأوروبيّة-العربيّة مما سيؤدّي إلى اعتماد اتفاق أوروبي-عربي للتّعاون و الأمن

ستدار الحلقة الأولى من جانب المجتمع المدني و لكن بدعم من الحكومات و جميع المؤسّسات الخاصّة والعامّة الّتي يمكن أن تساهم في هذه العمليّة التّشاوريّة.

ستدار الحلقة الثّانية وستتحمّلها الحكومات نفسها مع أوسع مشاركة ممكنة من المجتمع المدني وكافة المؤسّسات الّتي من شأنها أن تساعد في نجاح هذه المفاوضات.

تصبّ هذه المبادرة، الّتي ستستمرّ على مدّة ٤ أو ٥ سنوات، في مصلحة جميع الأطراف المعنيّة، سواء في أوروبا أو في العالم العربي.

إدارة عملية الحوار

سيضمن الجزء الأول من الحوار من خلال إقامة شراكة بين مؤسسات المجتمع المدني العربية-الأوروبية بدعم من أمانة لصياغة الورقة البيضاء، والتي ستقدّم من قبل ال"Global Studies Institute" التّابع لجامعة جنيف. وسيتمّ تمويل الأمانة من قبل كل من التّبرعات العامّة والخاصّة مع وجود التزام قوي من شركاء من القطاع الخاص، بما في ذلك مؤسّسات عديدة، بهدف صياغة الورقة البيضاء.

ستتكلّف "لجنة عربية-أوروبيّة للتّعاون والأمن" متألّفة من خمسة عشر إلى عشرين شخصيّة ممثّلة لكلّ من العالم العربي والعالم الأوروبيّ بالإشراف على صياغة الورقة البيضاء و التّحقّق من صحّتها وستكون بمثابة الرّابط مع حكومات جميع البلدان العربيّة-الأوروبيّة المستعدّة لتقديم دعمها لهذه المبادرة، مثل لجنة الأمم المتحدة حول البيئة والتنمية (لجنة برونتلاند) التي أدّت في عام ۱٩٩۲ إلى قمّة ريو.

سيتمّ إنشاء مجموعة من البلدان (ذات التّفكير الواحد) أثناء مرحلة صياغة الورقة البيضاء للتحضير لافتتاح الحلقة الثّانية من الحوار: المفاوضات الحكوميّة الدوليّة لاعتماد اتفاق عربي-أوروبي جديد للتّعاون والأمن.

على غرار العملية التي ساهمت في نجاح "مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات" (SMSI)، جنيف/تونس (۲٠٠٣-۲٠٠۵)، سوف يطلب من المجتمع المدني المساهمة في التّفاوض الحكوميّ الدوليّ.

جدول زمني لتطوير هذا الحوار العربي-الأوروبي الجديد:

۲٠۱٦-۲٠۱٨:  التشاور مع المجتمع المدني وإعداد الورقة البيضاء.

۲٠۱٨-۲٠۱٩: التّفاوض الحكوميّ الدوليّ بهدف اعتماد اتفاقية جديدة للتّعاون الأوروبّي-العربي.

۲٠۲٠: توقيع الإتّفاق الأوروبّي-العربيّ للتّعاون والأمن.

FlowChartAr

۱. تحدّد هذه الشراكة الإستراتيجيّة إطار الأمانة و تؤمّن تمويلها (بمساعدة الحكومة)
۲. تشرف اللّجنة على أنشطة الأمانة
٣. إنّ الأمانة مسؤولة عن إدارة وتنسيق وصياغة الورقة البيضاء
٤. تؤكّد اللّجنة على الورقة البيضاء.
۵. تقوم الأمانة بالتّشاور مع المجتمع المدني العربي-الاوروبي بهدف صياغة الورقة البيضاء.
٦. تقوم اللّجنة بالإتّصالات مع الحكومات ومع المنظّمات الحكوميّة الدّوليّة بهدف إشراك التّفاوض الحكوميّ الدّوليّ.
٧. تقترح الورقة البيضاء، على وجه الخصوص، طرائق تنظيم المجتمع المدني العربي-الأوروبي لتمكينه من المشاركة في المفاوضات الحكوميّة الدّوليّة.
٨. تنشئ الأمانة الحكوميّة الرّوابط اللّازمة لاستشارة المجتمع المدني العربي-الأوروبي.
٩. إنّ الحكومات والمنظّمات الحكوميّة الدولية مسؤولة عن تنظيم و إدارة التفاوض الحكوميّ الدوليّ.
۱٠. يشارك المجتمع المدني الأوروبي-العربي في التّفاوض الحكوميّ الدوليّ.
۱۱. تتفاوض الحكومات مع بعضها البعض و من ثمّ تعتمد اتّفاقيّة أوروبّيّة-عربيّة للتّعاون و الأمن.


* FES Friedrich Ebert Stiftung
* DAFG – Deutsch-Arabische Freundschaftsgesellschaft
* IRIS – Institut de Relations Internationales et Stratégiques
* CERI – Centre de recherches internationales de Sciences Po
* USJ – L'Université de Saint Joseph à Beyrouth