تقويم

إنّ “الورقة البيضاء للمجتمع المدني حول التعاون الأوروبي- العربي” التي أوصت بها مؤسسة تعزيز الحوار المتوسطي والأوروبي- العربي لتشجيع عملية مشاورات واسعة النطاق تشمل المجتمعات المدنية في جميع بلدان المنطقة من دون تكرار أخطاء الماضي تعتمد على مشروع يتمحور حول أربع مراحل:

  1. أيلول/سبتمبر 2015 – نيسان/أبريل 2016

 بدعم من معهد الداراسات العالمية في جامعة جنيف، يجري تحضير دراسة حول جدوى مثل هذه الورقة البيضاء والفرص التي تقدّمها. وتمّ تنظيم ورش عمل في بلدان عربية متعددة وحُضّرت مقابلات في عدّة عواصم بغية رصد الجهات الفاعلة في المجتمع المدني المستعدّة للمشاركة في وقت لاحق في تطبيق الورقة البيضاء.

  1. أيار/مايو 2016 – حزيران/يونيو 2016

 استناداً إلى هذه الدراسة التمهيدية، ستطوّر مؤسسة تعزيز الحوار المتوسطي والأوروبي- العربي، بالتعاون المباشر مع معهد الدراسات العالمية، منصة تعاون مع مجموعة الكيانات والمعاهد الراغبة في التضافر مع هذا النهج للمساهمة شخصياً في إنجاحه. في الوقت نفسه، ستشكّل مؤسسة تعزيز الحوار المتوسطي والأوروبي- العربي، إلى جانب أعضاء في المنصة، لجنة دولية مؤلفة من شخصيات عربية وأوروبية (لجنة تجريبية) تكون مهمّتها الإشراف على عمل الأمانة العامة المسؤولة عن صياغة الورقة البيضاء. وسيتولّى معهد الدراسات العالمية في جامعة جنيف الأمانة العامة للورقة البيضاء.

  1. تموز/يوليو 2016 – كانون الأول/ديسمبر 2017

ستجري صياغة “الورقة البيضاء للمجتمع المدني حول التعاون الأوروبي- العربي خلال فترة 18 شهراً. وتهدف الورقة البيضاء إلى تحديد جميع المسائل الحساسة في المنطقة الأوروبية-العربية وإلى الاشتمال على تطلّعات الشعوب بغية تحفيز خلق آفاق تعاون جديدة في هذه المنطقة.

  1. كانون الثاني/يناير 2018 – كانون الأول/ديسمبر 2019

استناداً إلى العناصر والمقترحات التي تتضمّنها الورقة البيضاء، تنوي مؤسسة تعزيز الحوار المتوسطي والأوروبي- العربي، بمشاركة جميع الأعضاء الآخرين في المنصة، تأمين جميع المساهمات النافعة لتشجيع فسحة سلام واستقرار وتعاون في المنطقة الأوروبية والعربية. وتخطّط لتحقيق التعاون تحديداً من خلال “مؤتمر حول الأمن والتعاون بين أوروبا والدول العربية.”